يحدث الان
   15:36   
اللواء ابراهيم من بعلبك: لن يكون في لبنان دولة ما لم تقم الدولة بدورها ووظيفتها
   15:36   
اللواء ابراهيم من بعلبك: لعيد الاستقلال هذا العام قيمة مضافة صنعها الجيش من خلال تحرير حدود لبنان الشرقية
   15:35   
مصلحة الرياضة في "تيار المستقبل" تدعو إلى أوسع مشاركة في الاستقبال الشعبي للرئيس سعد الحريري في بيت الوسط عند الواحدة من ظهر غدٍ الأربعاء
   15:29   
الشرطة العراقية: مقتل 20 شخصا في انفجار قنبلة في طوزخرماتو شمالي العراق
   15:09   
قوى الأمن توضح حقيقة ما حصل بشأن إحراق سيارتين لمواطنتين سعوديتين   تتمة
   المزيد   




الأربعاء 15 تشرين الثاني 2017 - العدد 6234 - صفحة 3
دعت إلى احترام الدستور وتحييد لبنان عن الصراعات
كتلة «المستقبل»: ننتظر عودة الحريري لتحقيق انطلاقة جديدة
شددت كتلة «المستقبل» النيابية على أن «الأولوية في مناقشاتها واجتماعاتها هي عودة الرئيس سعد الحريري الى لبنان، حيث أنها والشعب اللبناني بانتظاره من أجل الإسهام في انتظام الأمور في لبنان لاستعادة التوازن على الصعيدين الداخلي والخارجي وليحقق بالتالي انطلاقة جديدة نحو آفاق واعدة لما فيه مصلحة اللبنانيين جميعاً».

وأكدت في بيان تلاه النائب محمد الحجار، بعد اجتماعها في «بيت الوسط» برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة أمس، أنها «في هذا الظرف الصعب، أشدّ ما تكون إيماناً وتصميماً على أهمية عودة جميع اللبنانيين إلى التمسك بالمبادئ التي يقوم عليها استقرار لبنان والتي بها تتعزز طمأنينة أبنائه وأمنهم وأمانهم وعيشهم المشترك»، مجددة التأكيد على «أهمية التمسك بالثوابت الوطنية الاساسية وفي مقدمها رسالة العيش المشترك الاسلامي - المسيحي وكذلك أهمية إعادة الاعتبار والاحترام الى الدستور واتفاق الطائف والبيان الوزاري الذي يتضمن تحييد لبنان عن صراعات المنطقة والذي يؤكد اعتماد سياسة النأي بالنفس والامتناع عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية».

وكررت «موقفها الثابت باستعادة الاعتبار والاحترام لفكرة الدولة القادرة والعادلة، وضرورة بسط سلطتها على كامل أراضيها، وضرورة الالتزام بالقرارات الدولية وأولها القرار 1701 واستكمال تنفيذه بكل مندرجاته، بحيث يكون للدولة، وكذلك لقواها الأمنية الشرعية العاملة تحت سلطتها الدور الأساس والوحيد وباعتبارها صاحبة الحق الحصري بحماية اللبنانيين وحفظ أمنهم وأمانهم وسلامتهم وتعزيز الاستقرار والنمو والازدهار لديهم».

ونوّهت بـ «الزيارة التاريخية التي يقوم بها البطريرك الماروني الكاردينال بشارة بطرس الراعي للمملكة العربية السعودية»، آملة «أن تشكل هذه الزيارة رسالة محبة وانفتاح على آفاق متجددة من التعاون المشترك والبنّاء والذي ينعكس إيجاباً على لبنان وعلى المملكة العربية السعودية لما فيه خير البلدين الشقيقين». ورأت أن «هذه الزيارة تعبّر عن رغبة كل اللبنانيين في تعزيز العلاقات الوثيقة مع الدول العربية وعلى وجه الخصوص مع المملكة العربية السعودية».

الى ذلك، عرض السنيورة في مكتبه في بلس، مع سفير الكويت في لبنان عبد العال القناعي لآخر التطورات والمستجدات من مختلف جوانبها اضافة الى العلاقات الثنائية بين البلدين.

كما استقبل الأمين التنفيذي لـ «الإسكوا» محمد علي الحكيم وبحثا في الأوضاع في لبنان والمنطقة.

  الاكثر قراءة في « شؤون لبنانية »