يحدث الان
   15:48   
حسين الحاج حسن قبيل جلسة مجلس الوزراء: الموازنة اول بند ووزعت على الوزراء بشكلها النهائي والبند المتعلق بالمطار يختص بالتجهيزات
   15:46   
الحريري استقبل وفدا من حماس ووفدا من اليونيسيف ورئيس الجامعة الأنطونية   تتمة
   15:40   
المرصد العراقي: انتشال أكثر من 500 جئة من الساحل الأيمن للموصل
   15:35   
رويترز: قوات سوريا الديمقراطية وصلت إلى سد الطبقة في سياق هجومها على مواقع "داعش"
   15:35   
المتحدث بإسم مكتب رئيس الحكومة العراقية: قرار محافظ كركوك بالنسبة إلى رفع علم كردستان منافي للدستور العراقي
   المزيد   




الثلاثاء 23 أيلول 2014 - العدد 5159 - صفحة 8
سيارة إطفاء من مشروع التحريج لبلدية راشيا
راشيا ـ «المستقبل»
سلّم مشروع التحريج في لبنان، وهو برنامج تموله الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) وتنفذه مديرية الأحراج الأميركية (USFS)، سيارة ومعدات إطفاء لبلدية راشيا، خلال حفلٍ أقيم في موقع التحريج في اليابسة عند سفوح جبل الشيخ في راشيا برعاية وزير الصحة العامة وائل ابو فاعورممثلا بوكيل داخلية التقدمي رباح القاضي.

وأشار الناشط البيئي سهيل قضماني الى أن المشروع امتد على مدى ثلاث سنوات وشمل مئة هكتار حيث تم غرس مئة ألف شجرة، عاش منها ما يقارب 70 ألفاً بينها 50 ألف شجرة صنوبر مثمر من شأنها أن تؤمن غطاء أخضر والمحافظة على التنوع البيولوجي.

واعتبر رئيس بلدية راشيا سعد مهنا ان المشروع ساهم في زيادة الرقعة الخضراء،مشيرا إلى أن هذه الهبة تعود بالنفع العام على المشروع وتساهم في التدخل السريع لمعالجة الحرائق. ولفت مدير برامج جمعية الثروة الحرجية والتنمية هشام سلمان الى أن الجمعية طورت ملف ادارة الحرائق بالشراكة مع المجتمعات المحلية والحكومية ومنها تأسيس وتدريب وتجهيز وحدات تطوعية وتحديد المناطق الأكثر عرضة للحرائق والمساعدة في تدريب وتجهيز الدفاع المدني وحراس الاحراج والجيش.

وأوضحت مديرة التنمية المؤسسية والتواصل في ((LRI جويس بجاني الى أن سيارة الإطفاء هذه من طراز «فورد» Ford وهي متوسطة الحجم ومصممة خصيصاً للبنان، ما سيخوّل وحدة رجال الإطفاء المتطوعين في راشيا الوصول إلى أماكن الحريق الصعبة، مهما كانت الطرقات المؤدية إليها وعرة وضيقة ، كما ستسمح هذه السيارة بالتدخل الأولي في غضون الدقائق العشرين الأولى من نشوب الحريق، وهي المدة التي أظهرت الدراسات أنّه من السهل نسبياً السيطرة في خلالها على الحريق، قبل أن ينتشر وتتّسع رقعته، فيصبح من الصعب جداً إخماده.

وأشارمدير مشروع التحريج في لبنان ريتشارد بايتون إلى أهمية حماية الغابات من خلال إشراك المجتمع المحلي وحثّه على الحفاظ على ثروات لبنان الطبيعية وزيادة فعالية تنسيق الاستجابة الأولية عند نشوب حريق.

  الاكثر قراءة في « شؤون لبنانية »
Almusqtabal/ 19-03-2017 : شرارة لـ«المستقبل»: «حزب الله» دمّر «الحيوية الشيعية»
Almusqtabal/ 20-03-2017 : دكّاش في عيد جامعة القدّيس يوسف: الإصلاح شرط لتغيير سياسي واقتصادي
Almusqtabal/ 20-03-2017 : جنبلاط لتيمور: سرْ رافع الرأس واحملْ تراث جَدّك
Almusqtabal/ 15-03-2017 : في «الوسيط» الروسي - علي نون
Almusqtabal/ 14-03-2017 : في نتاجات الممانعة.. - علي نون
Almusqtabal/ 18-03-2017 : غارة حرب..؟ - علي نون
Almusqtabal/ 16-03-2017 : في هذه الدنيا.. - علي نون
Almusqtabal/ 19-03-2017 : «السلسلة».. والمزايدون على حساب الناس - خالد موسى
Almusqtabal/ 17-03-2017 : عام سابع! - علي نون
Almusqtabal/ 20-03-2017 : «ادفنوا موتاكم وانهضوا»