يحدث الان
   18:32   
ارسلان دان محاولة استهداف الحرم المكي: دليل أن لا رب لهذا الارهاب   تتمة
   18:08   
اشكال في عكار تطور الى اطلاق نار !   تتمة
   17:51   
‏وسائل إعلام بريطانية: هجوم إلكتروني على البرلمان
   17:26   
‏"الخارجية الأميركية": قوات شرطة وجيش العراق وقوات الحشد العشائري ألقت القبض على 400 مقاتل من "داعش" في الأشهر الثلاث الماضية.
   17:25   
‏ العربية: الغارة الإسرائيلية على القنيطرة جاءت بعد سقوط 10 قذائف على الجولان
   المزيد   




الجمعة 3 حزيران 2016 - العدد 5742 - صفحة 9
«الحريري الثانية» تخرّج دفعتها الثلاثين برعاية نازك رفيق الحريري
إكرام صعب
.. «بكم نقوى ومعكم نستمر» تحت هذا الشعار الذي رفع في عيدها الثلاثين، احتفلت ثانوية «الحريري الثانية» بتخريج طلابها برعاية رئيسة «مؤسسة رفيق الحريري» السيدة نازك رفيق الحريري، ممثلة بالسيدة هدى بهيج طبارة، في المسرح الذي يحمل اسم الرئيس الشهيد رفيق الحريري، في حرم الثانوية في البطركية.

مثّل الرئيس سعد الحريري في الاحتفال النائب عمار حوري، وحضره المديرة العامة لـ»مؤسسة رفيق الحريري» سلوى السنيورة بعاصيري والأمين العام للمدارس الكاثوليكية الأب بطرس عازار، ومدير مكتب العلاقات العامة للرئيس الحريري، عدنان الفاكهاني، ومدراء مدارس الحريري التابعة للمؤسسة.

استهل الاحتفال بالنشيد الوطني ونشيد الثانوية من تقديم كورال الثانوية فترحيب من الطالبة ربى عبلة، وكلمة مديرة الثانوية، باسمة بعاصيري التي شكرت للسيدة الحريري رعايتها الاحتفال. وقالت ان الثانوية التي حملت اسم الرئيس الشهيد رفيق الحريري، تطفئ شموعها الثلاثين، وما زالت تسير على نهجه جاهدة لتحقيق اهتماماته وأحلامه». وتحدثت عن دور الثانوية في بناء الشخصية «المتوازنة» وصقلها لتبرع في العمل والاستثمار في مختلف مجالات الحياة التعليمية والاجتماعية والمهنية.

وشرحت خلال وثائقي التطورات التي قدمتها الثانوية، والتي هدفت في غالبيتها الى تطوير الحس الجمالي والفني للأطفال واستخدام التقنيات المرئية المسموعة لحثهم على الابداع اضافة الى الرحلات التعليمية، لافتة الى أن احتفال رياض الأطفال المقرر الأسبوع القادم هو ترجمة لثمرة الجهود التي بذلت في هذا المجال. ودعت الخريجين الى الحفاظ على المبادئ والنهج، متمنية لهم مستقبلاً واعداً.

تخللت كلمة بعاصيري شهادتان من الخريجين السابقين أنور طربيه وهادي كبّي شرحا خلالها أهمية ما حملاه ورفاقهما من مبادئ أوصلتهم خلال سنة واحدة الى مراكز مهمة خارج لبنان.

تلا ذلك كلمة السنيورة بعاصيري استهلتها بنقل تحيات «السيدة نازك رفيق الحريري التي تستشعر وإيانا فرحة اللقاء عاماً بعد عام لنحتفي معاً بالإنجازات المحققة، ولنشد بفرح واعتزاز على أيدي شابات وشبان أثبتوا كفاءات عالية، ومهارات متنوعة ومتعددة، وطاقات مبدعة وواعدة، تماماً كما تطلع الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ومن بعده السيدة نازك رفيق الحريري، أن يكون شبابنا عليه عندما حرص قبل ثلاثين عاماً على الحفاظ على هذا الصرح التربوي العريق، ليؤدي دوره المعرفي والثقافي والمجتمعي والوطني، وليكون مركز استقطاب لأبناء لبنان المتنوع والمنفتح، والمتطلع دائماً الى غد مشرق ومزدهر».

واضافت: «ثلاثة عقود في عمر العطاء، شهدت خلالها ثانوية الحريري الثانية ثلاثين فوجاً من الخريجين، المؤهلين معرفة، والمنفتحين ثقافة، والمفعمين حيوية واندفاعاً. استطاعوا، بفضل حسن اعدادهم والامكانات، أن يشقو طريقهم بكل اقتدار وتميّز الى الدراسة الجامعية وما بعدها، وأن يحتلوا مواقع مرموقة داخل الوطن وخارجه.

والى الخريجين قالت: «أنتم من سيلتحق كالأفواج السابقة بالدراسة الجامعية ولاحقاً في الحياة العملية، وستسجلون النجاحات ذاتها بإذن الله». واضافت: أنتم بما عهدناه فيكم من عدم الاستكانة الى أي ترد يقضي على الأحلام والآمال، وبما أنشئتم عليه من مواطنة حقة تقوم على شجاعة التأمل والتفكّر والتعقّل، وتستلهم رحابة التضامن والانصاف والعيش المشترك. وستتمثلون بمن استطاع، بعزيمته وإصراره وتفاؤله ووضوح الرؤية وحب الوطن.

يقيني أنه لا يزال حياً في وجدانكم، وسيكون مثالاً ومحفزاً لابتداع التغيير.

أولاً: باستزادكم من المعرفة والعلم والاستنارة.

ثانياً: بالانفتاح على مجتمعكم وبث روح التسامح والعزيمة في مكوناته.

ثالثاً: بالإصرار على العيش الواحد المنزّه عن التعصب والتطرف والعنف.

رابعاً: بالتشبث بوطنكم حراً مستقل الارادة والقرار.

وهنأت الأهالي مشيرة الى أن الشعار الذي رفعناه للعيد الثلاثين «بكم نقوى ومعكم نستمر» منارة نستنير بها ونهجاً نلتزم به.

تلا ذلك كلمة متخرجي الثانوية ألقتها مديرة العلاقات الخارجية في غرفة تجارة بيروت رولا سليمان أعربت فيها عن مشاعرها تجاه الثانوية والتي حملتها معها بعد 12 سنة من التخرّج وقالت:

أقف من على منبر تفصلني عنكم اثنتا عشرة سنة من الدراسات العليا ومجالات العمل والنجاحات كما الخيبات، ولا تفصلني عنكم دقائق أو ثوان في انتمائي لهذه الثانوية، الا انني كنت اوفر حظاً منكم، ونعمت يومها بما حرمتم منه اليوم، فقد تخرجت مع جيل عرف الاسطورة والحلم الرئيس الشهيد رفيق الحريري ولم تعرفوه أنتم، في جيل عرف لبنان المزدهر والمستقر، ولم تعرفوه أنتم.

وتابعت: أدعوكم اليوم وإن لم تعايشوا الرئيس الشهيد، أن تدعوه يعيش بكم ومن خلالكم، وأن تكونوا أوفياء لعهده، اوفياء لمَن دفع ثمن وفائه للوطن غالياً.

ثم ألقت الخريجة لمى محيدلي كلمة بالعربية تلتها كلمتان باللغتين الانجليزية والفرنسية ألقتها كل من آية بحصلي وريم حجاوي، أكدت حفظ العهد والود بين الطلاب ومدرستهم.

واختتم الاحتفال بتوزيع ميداليتين حملتا اسم الرئيس الشهيد «رفيق الحريري للتميّز» نالتها الطالبة لين الخنسا، و»رفيق الحريري للشخصية المميّزة» لهذا العام نالها الطالب محمد الحريري.

واختتم الاحتفال بتوزيع الشهادات على الخريجين وزعتها ممثلة السيدة الحريري، والسنيورة بعاصيري ومديرة الثانوية.

  الاكثر قراءة في « شؤون لبنانية »
Almusqtabal/ 15-06-2017 : الحريري يقيم مأدبة إفطار على شرف عائلات الشهداء
Almusqtabal/ 18-06-2017 : «في العالم العربي شيء قديم مات ولم ينشأ نظام جديد بعد» حنفي لـ«المستقبل»: صراع الهويات ينتج عن ضعف الدولة القومية والوطنية
Almusqtabal/ 15-06-2017 : قانون الانتخاب الجديد: المغامرة التجريبية بما لها وما عليها - وسام سعادة
Almusqtabal/ 21-06-2017 : خالد مسعد تحت المتابعة الأمنية بانتظار.. تسليمه - صيدا ــــــ رأفت نعيم
Almusqtabal/ 16-06-2017 : طلاسم! - علي نون
Almusqtabal/ 15-06-2017 : بديهيّات.. - علي نون
Almusqtabal/ 17-06-2017 : «الاستنتاج الأخير» - علي نون
Almusqtabal/ 18-06-2017 : ثلاثة أهداف «تختصر» المقاربة الأميركية للملف اللبناني - ثريا شاهين
Almusqtabal/ 21-06-2017 : هل هرم اللبنانيّون في السنوات التسع الأخيرة؟ - وسام سعادة
Almusqtabal/ 19-06-2017 : لا جديد! - علي نون