يحدث الان
   18:32   
ارسلان دان محاولة استهداف الحرم المكي: دليل أن لا رب لهذا الارهاب   تتمة
   18:08   
اشكال في عكار تطور الى اطلاق نار !   تتمة
   17:51   
‏وسائل إعلام بريطانية: هجوم إلكتروني على البرلمان
   17:26   
‏"الخارجية الأميركية": قوات شرطة وجيش العراق وقوات الحشد العشائري ألقت القبض على 400 مقاتل من "داعش" في الأشهر الثلاث الماضية.
   17:25   
‏ العربية: الغارة الإسرائيلية على القنيطرة جاءت بعد سقوط 10 قذائف على الجولان
   المزيد   




الجمعة 10 حزيران 2016 - العدد 5749 - صفحة 8
برعاية نازك رفيق الحريري
ليسيه عبد القادر تخرّج طلاب 2016
إكرام صعب
مئة وعشرون متخرجاً ومتخرجة، اعتلوا غروب أمس الخميس، المنصّة الخاصة في باحة مبنى الليسيه عبد القادر التراثي، في بيروت، في حفل أقيم برعاية رئيس «مؤسسة رفيق الحريري» السيدة نازك رفيق الحريري، ممثلة بالسيدة هدى بهيج طبارة. فيما مثّل الرئيس سعد الحريري، النائب عاطف مجدلاني. وحضر الملحق الثقافي في السفارة الفرنسية سارش فيلمن ممثلاً السفير الفرنسي في لبنان، والسيدة اندريه الداعوق ممثلة البعثة العلمانية الفرنسية في لبنان.

كما حضر المديرة العامة لمؤسسة رفيق الحريري، سلوى السنيورة بعاصيري، ومديرتا الليسيه، الفرنسية ايزابيل نيغريل واللبنانية هنا السماك كردي، وعضو لجنة الحوار الاسلامي المسيحي محمد السماك، ورئيس شعبة المعلومات العميد عماد عثمان وأعضاء الهيئة التعليمية وأولياء أمور الطلاب.

بعد النشيدين اللبناني والفرنسي قدمت الاحتفال الاعلامية غيدا مجذوب، خريجة ليسيه عبد القادر سابقاً فنوهت بالأيام الجميلة التي عاشتها في حرم المدرسة وبالمبادئ والقيم التي حملتها معها الى خارجها. ومن احترام الآخر، والمواطنة، والانفتاح.

ثم كانت كلمة المديرة الفرنسية ايزابيل نيغريل والتي تزامن الاحتفال مع وداعها لهذا العام، بعد أن أمضت خبرتها في حرم الليسيه عبد القادر لمدة خمس سنوات، فأعربت عن سعادتها لوجودها في لبنان ونوهت بدفعة هذا العام.

وعددت الانجازات التي قدمت في ولايتها والنشاطات التي نفذها خريجو هذه الدفعة. وشكرت لمؤسسة رفيق الحريري وقوفها الدائم الى جانب الليسيه عبد القادر. وكشفت عن سلسلة من المساعدات المدرسية ستقدم بدءاً من العام المقبل، ومن مرحلة المتوسط وصولاً حتى الثانوي للطالبيَن الأكثر تفوقاً في كل مرحلة ما بين 15 الى 20 في المئة من اجمالي القسط.

تبعت ذلك كلمة السفارة الفرنسية ألقاها، تيلمان الذي شكر نيغريل على دورها الفعال خلال ولايتها في الليسيه عبد القادر. وشكر جهود الطلاب والأساتذة والهيئة التعليمية ونوه بالتعليم في الليسيه وبمستواه ومزاياه وبأهمية الشراكة الفرنسية اللبنانية من أجل العمل الناجح. كما أشاد بالمستوى العالي وبالتفوق الذي يحظى به طلاب الليسيه.

وتحدثت السنيورة بعاصيري، فأعربت عن اعتزاز المؤسسة ممثلة برئيستها السيدة الحريري، بخريجي دفعة 2016 شاكرة للإدارة والمدرسين جهودهم.

وشكرت باسمها وباسم مؤسسة رفيق الحريري، المديرة نيغريل لما قدمته الليسيه خلال السنوات الخمس الماضية.

وتميز احتفال هذه الدفعة بكلمة السيدة نازك رفيق الحريري، ألقتها ممثلتها، السيدة هدى بهيج طبارة وقالت فيها:

يسعدني ويشرفني أن أمثّل رئيسة مؤسسة الرئيس الشهيد رفيق الحريري السيدة نازك رفيق الحريري في احتفال التخرُّج للسنة الدراسية 2015 2016. وهي فرصة أيضًا لوداع وتكريم المدير العام لمدرسة الليسيه عبد القادر السيدة ايزابيل نيغريل، في مناسبة انتهاء مهامها، وتقديرًا لمسيرة إدارتها للمدرسة على مدى السنوات الخمس الماضية.

في مسيرة حافلة بالتحديات، أثبتت السيدة نيغريل، التزامًا تامًا بتحسين الحياة المدرسية وضمان سُبل النجاح للجسم التربوي والتعليمي والإداري. ومنحت زخمًا جديدًا للتعاون البناء بين البعثة العلمانية الفرنسية ومؤسسة رفيق الحريري، حتى تحوّلت التحديات إلى إنجازات، تقوم جميعًا على ثقافة التنوع والتعددية والانفتاح ، وعلى القيم الإنسانية والثقافية التي تحمل رسالة سلام وتسامح ومحبة.

اضافت: «وظَّفتم، سيدة نيغريل، ما تمتلكون من ميزات علم وحكمة وريادة في قيادة المدرسة نحو مزيد من التقدم والتطور، بالتناغم مع الرؤية والأهداف التي وضعها لها الرئيس الشهيد رفيق الحريري، حتى تبقى الليسيه عبد القادر، كسائر المؤسسات التعليمية المنضوية تحت مؤسسة رفيق الحريري، مقصدًا لطلبة المعرفة ومنارة ثقافية في لبنان وعلى مستوى المنطقة والعالم بأسره.

وشهدت الشراكة الاستراتيجية القائمة بين الليسيه عبد القادر والبعثة العلمانية الفرنسية ووكالة التعليم الفرنسي في الخارج تطورًا بارزًا في ظل قيادتكم للمدرسة. وأثمرت جهودكم في هذا الإطار توفير مستوى عال جدًا من التعليم وبناء الصفات المعرفية والقدرات المواطنية في الإنسان التي تخوّله خدمة المجتمع وتطويره وتعزيز التنوع الثقافي فيه. والأهم أن الليسيه عبد القادر خرّجت، بإدارتكم، أجيالاً من المثقفين والمتفوقين الذين يمتلكون صفات المواطنية وعدم التمييز والقيم الأخلاقية الحسنة».

واردفت: «الحفل الكريم،

هذا الصرح التربوي العريق احتل مكانة أولوية لدى الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وجاء في طليعة الأهداف التي حققها من أجل إرساء أسس التعليم في لبنان والانطلاق به نحو الخارج. ولا يغيب عن بال أحد الجهود الجبارة التي بذلها شهيدنا الكبير الرئيس رفيق الحريري في مسيرة النهوض والبناء التي قادها، طول سنوات الحكم والمسؤولية، ليستعيد لبنان الموقع المعرفي والثقافي المتقدِّم الذي كان له بين دول العالم.

إن الليسيه عبد القادر أمانة أودعها الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وقد صنتم، سيدة نيغريل، هذه الأمانة، واستطعتم بالشراكة مع مؤسسة رفيق الحريري وبالتعاون الوثيق مع البعثة العلمانية الفرنسية ووكالة التعليم الفرنسي في الخارج، وبالعمل الدؤوب مع أسرة المدرسة، بهيئتيها الإدارية والتعليمية وبطلابها وذويهم، وبرعاية كريمة من السيدة نازك رفيق الحريري، تحقيق إنجازات كثيرة منذ توليكم مهامكم كمدير عام للمدرسة، وقد تكلّلت هذه الإنجازات بتخريج اجيال من الشباب والشابات المزوّدين بالعلم، أجيال من بُناة المستقبل، أجيال رفيق الحريري».

وتابعت: «وإنني، باسم السيدة نازك رفيق الحريري، أشكركم، سيدة نيغريل، وأثمن عاليًا الدور الناشط الذي أديتم في تعزيز أواصر الصداقة والأخوة المتينة بين لبنان وفرنسا، الراسخة في التاريخ والتوَّاقة إلى المستقبل. تلك الروابط كانت غالية جدًا على قلب الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وقد احتلت مكانة عالية في قلبه وفي عمله.

وأود أيضًا أن أنقل كل الشكر والتقدير من السيدة نازك رفيق الحريري لأسرة الليسيه عبد القادر المميزة. إن إخلاصهم وتفانيهم في العمل عزَّز مكانة المدرسة بين المؤسسات التعليمية الحكومية والخاصة، في لبنان وفي الخارج. والتهنئة المميزة لأهالي التلامذة الذين واكبوا المسيرة المعرفية لأبنائهم وسهروا على نجاحهم ولم يبخلوا على المدرسة وإدارتها بالوقت وبالدعم.

وأود أن أتوجه خصوصًا، باسم السيدة نازك رفيق الحريري، إلى خريجي العام 2015 2016 لأنقل لهم ، بطلب شخصي من السيدة نازك رفيق الحريري، محبتها وتقديرها. لقد زودَتكم الليسيه بما ينير عقولكم ويساعدكم باختيار الطريق الأفضل الذي يتناسب مع رغباتكم وقدراتكم. قريباً سوف تباشرون مرحلة جديدة من حياتكم، متسلحين بعلمكم وثقافتكم وبالمبادئ التي تربيتم عليها في مدرستكم الليسيه، وانني على يقين بأنكم سوف تنجحون في تحقيق احلامكم.

وأياً كانت خياراتكم العلمية والمهنية، فإنني على ثقة بأن لبنان سيبقى هدفكم الأسمى وأنكم بفضل اندِفاعِكم وإبداعكم وتضافر جهودكم سوف تحققون التغيير الذي يحلم به كل واحد منكم.

إنّ رفضكم لكل خلل في حياتنا العامة هو دليل عافية، شرط الا يدْفعكم إلى اليأس او الإحباط.

دليل عافية إذا كان حافزاً لكم للعمل من أجل تصحيح المسيرة، تحقيقاً للمثل التي تؤمنون بها.

فلا يغيب عنكم أن مصير بلدكم رهن إرادة كل منكم، وبالتالي فلا مجال للانكفاء او التخاذل. كلمتي إليكم هي، في آن معاً، دعوة للأمل في مستقبل لبنان ودعوة للعمل.

أنتم أحباؤنا جيل رفيق الحريري، جيل المستقبل الأفضل والحياة الزاهرة، وأملنا وأمل لبنان بغد واعد».

وختمت موجهة كلامها الى السيدة نيغريل، قائلة: «يعزُّ علينا اليوم وداعكم، سيدة نيغريل. قدّمتم لليسيه عبد القادر الكثير، وتركتم فيها بصمة نوعية وخبرة متميزة. ونبقى على أمل التواصل الدائم معكم. ولكم أفضل التمنيات بداوم العطاء والتميُّز».

تلا ذلك وثائقي خاص للطلاب عن ابرز مراحل حياتهم في حرم الليسيه. ثم كلمة للخريجين القتها الطالبتان نور مطر وديما ديب باللغتين الفرنسية والعربية، فشكرتا جميع من وقف الى جانب الطلاب من مؤسسة رفيق الحريري الى الهيئة التعليمية والاهالي.

ثم جرى توزيع الشهادات على الخريجين والخريجات وزعتها ممثلة السيدة الحريري والسنيورة بعاصيري، وشاركهما ممثل السفارة الفرنسية والمديرة اللبنانية، هنا السماك كردي. وتخللت توزيع الشهادات كلمات تنويه من اساتذة المرحلة وفقرات غنائية.

واختتم الاحتفال بقطع قالب حلوى للمناسبة وبتقديم دروع تقديرية من مؤسسة رفيق الحريري للمديرتين الفرنسيتين المنتهية ولايتهما في لبنان، نيغريل ولمديرة القسم الابتدائي ثريا لاكور.

  الاكثر قراءة في « شؤون لبنانية »
Almusqtabal/ 15-06-2017 : الحريري يقيم مأدبة إفطار على شرف عائلات الشهداء
Almusqtabal/ 18-06-2017 : «في العالم العربي شيء قديم مات ولم ينشأ نظام جديد بعد» حنفي لـ«المستقبل»: صراع الهويات ينتج عن ضعف الدولة القومية والوطنية
Almusqtabal/ 15-06-2017 : قانون الانتخاب الجديد: المغامرة التجريبية بما لها وما عليها - وسام سعادة
Almusqtabal/ 21-06-2017 : خالد مسعد تحت المتابعة الأمنية بانتظار.. تسليمه - صيدا ــــــ رأفت نعيم
Almusqtabal/ 16-06-2017 : طلاسم! - علي نون
Almusqtabal/ 15-06-2017 : بديهيّات.. - علي نون
Almusqtabal/ 17-06-2017 : «الاستنتاج الأخير» - علي نون
Almusqtabal/ 18-06-2017 : ثلاثة أهداف «تختصر» المقاربة الأميركية للملف اللبناني - ثريا شاهين
Almusqtabal/ 21-06-2017 : هل هرم اللبنانيّون في السنوات التسع الأخيرة؟ - وسام سعادة
Almusqtabal/ 19-06-2017 : لا جديد! - علي نون